أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار حول أسماء الله
أمس في 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن التكفير
الأربعاء 30 نوفمبر - 16:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن علم الله
الثلاثاء 29 نوفمبر - 15:08 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الطاعة
الإثنين 28 نوفمبر - 15:07 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن القدرة
الإثنين 28 نوفمبر - 0:31 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الانجليزية بالغة الحكيم تحميل الساهر مواويل للايميل المزعنن الاعتراف حكايات القدس اغنية توقيع موضوع جميله العاب الدجاج المنتدى كرسي لعبة امتحانات عباراة كاظم مراد الحب توفيق
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 إعلام، لخدمة أيّة ثقافة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30070
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: إعلام، لخدمة أيّة ثقافة؟   الجمعة 13 أغسطس - 15:40

إعلام، لخدمة أيّة ثقافة؟
صبحي غندور*



إنّ الإعلام في أيّ مكانٍ أو زمان، هو وسيلة لخدمة ثقافة معيّنة. لذلك كان نشوء الإعلام العربي في مطلع القرن العشرين انعكاساً لصراعات الثقافات والمفاهيم التي سادت آنذاك.

فالدول الغربية – وخاصّةً بريطانيا وفرنسا- حرصت على موازاة تأسيس الكيانات العربية الراهنة، واحتلال بعضها بتكوين مؤسسات إعلامية، تخدم الطروحات الثقافية الغربية وتعزّز أعمدة التقسيم الجغرافي الجديد للمنطقة. من أجل ذلك كانت الحاجة الغربية لأشخاص وأدباء وكتّاب لا ينتمون فكرياً وثقافياً إلى العروبة. فالغرب أدرك أنّ تجزئة المنطقة العربية عقب الحرب العالمية الأولى تتطلّب محاربة أي اتجاه عربي مهما كان لونه، تماماً كما أدرك الغرب في مرحلة سابقة أنّ إسقاط الخلافة العثمانية ووراثة أراضيها يستدعي إثارة النعرات القومية بين الأتراك وغيرهم من المسلمين في العالم. لهذا تميّزت الطروحات الثقافية لمطلع القرن العشرين بألوان قومية (في تركيا وفي البلاد العربية) مدعومةً من الغرب. ثمّ جرى الفرز الغربي فيما بعد بين تعزيزٍ للطرح القومي التركي وبين محاربةٍ للطرح القومي العربي بعد أن استتبّ الأمر لبريطانيا وفرنسا في المنطقة وأُقيمت الحدود والحواجز بين أبناء الأرض العربية الواحدة.

وفي المرحلتين، استهدِفت أيضاً الهُوية الحضارية الإسلامية لأنّها تعارضت مع المشروع الغربي الاستعماري بوجهيه (هدم الخلافة العثمانية أولاً، ثمّ بناء الكيانات العربية الإقليمية والسيطرة عليها بشكلٍ لا يسمح بوحدتها في المستقبل).

وأشدّد هنا على وجود مرحلتين في السلوك الغربي مع العرب لأنّ البعض يتجاهل هذه الحقيقة ويحصر انتباهه في المرحلة الأولى، أي مرحلة إثارة المشاعر القومية العربية قبل سقوط الخلافة. وأذكر في هذا السياق، على سبيل المثال لا الحصر، ما ورد في مقالٍ للأستاذ منح الصلح في صحيفة الحياة (19/11/1993) حيث جاء:

"صحيفة البشير البنانية كانت وثيقة الصلة بالمفوض السامي الفرنسي على لبنان، وقد أشارت في أكثر من مقال صيف عام 1937 إلى ابتهاجها وغبطتها بوجود بوادر يقظة للتثقيف بالثقافات الأصيلة القديمة، مشيرةً إلى الثقافة الفرعونية في مصر والإسرائيلية في فلسطين والفينيقية في لبنان".

وأشير أيضاً إلى مجلة "المقتطف" (تأسّست في بيروت سنة 1876 ثمّ انتقلت إلى القاهرة سنة 1885 واستمرّت حتّى سنة 1952)، وقد أصدرها يعقوب صرّوف وفارس نمر بتشجيعٍ وإشراف من الدكتور كورنيليوس فان دايك عضو "الإرسالية المسيحية في بيروت" التي أصبحت تُعرف فيما بعد باسم "الجامعة الأميركية".

والدكتور فان دايك كان عضواً في الإرسالية ومدرّساً فيها منذ عام 1840، وأنشأ مع بطرس البستاني مدرسةً شهيرة في "عبيه" بلبنان، وأكمل ترجمة التوراة والإنجيل إلى اللغة العربية بعد أن بدأها بطرس البستاني.

وأجد فيما قاله الدكتور أحمد حسين الصاوي، لدى تعقيبه على بحث الدكتور عبد الله العمر عن مجلة "المقتطف" خلال ندوة مجلة "العربي" بذكرى يوبيلها الفضي (عام 1984)، ما فيه خلاصة كافية عن كيفية العلاقة بين نشأة الإعلام العربي وبين مصالح الدول الغربية المسيطرة آنذاك على بلاد العرب. يقول الدكتور صاوي:

"المقتطف والمقطّم كانا يمثلان تكتّلاً أو استقطاباً لجبهة واحدة، لأنّ التيّارات المتصارعة آنذاك في مصر اتّخذت شكل الاستقطاب. فمثلاً كانت المدرسة الفرنسية مركزها صحيفة الأهرام، حيث يتكتّل أولئك الذين يدينون بالانتماء الكاثوليكي، وخاصّةً الموارنة.

القطب الثاني الذي كانت تمثله المقتطف كان يتمثّل في البروتستانت الذين كانت لهم جذور في ثقافة إنجليزية أو أميركية معيّنة، وهؤلاء كانوا يلتفّون حول المقطّم والمقتطف. فكان المحفل الذي تنتمي إليه المدرسة الفرنسية يختلف تماماً عن المحفل الذي كانت تنتمي إليه المدرسة الإنجليزية".



وهنا أودّ الإشارة إلى مسألتين تجنّباً للتعميم فيما سبق ذكره.

- المسألة الأولى: أنّ الإعلام العربي في مطلع القرن العشرين (وهو هنا إعلام الصحافة) لم يكن كلّه تغريبياً، بل ظهرت مطبوعات عربية كان لها الأثر البالغ في إحياء حركة الإصلاح الديني والنهضة الحضارة العربية ("العروة الوثقى" و"المنار").

- المسألة الثانية: أنّ الكثير من أدباء وكتّاب الأقليات الدينية في المنطقة العربية، قد لعبوا دوراً هامّاً في تنقية اللغة العربية وتخليصها من الشوائب التي لحقت بها في عصور الانحطاط، وكذلك في إعداد مجموعات كبيرة في كتب قواعد اللغة العربية (البستاني، اليازجي)، وكان لهم الفضل أيضاً في استيراد المطابع وتسهيل عمليات النشر والطباعة وتكوين النواة التقنية لمؤسسات إعلامية عربية كبيرة.



في النصف الثاني من القرن العشرين وبعد استقلال الدول العربية عن الانتداب الأجنبي، تميّز الإعلام العربي عموماً بالتبعية الكاملة للسلطة الحاكمة وبإخضاع كل وسائل الإعلام للرقابة الرسمية.

وكان لبنان، في تلك الفترة، استثناءً إلى حدٍّ ما على صعيد الحريات الإعلامية خاصّةً في مجال الصحافة. ويمكن القول أنّ حصيلة التجربتين الإعلاميتين في المنطقة العربية (أي الانفتاح الكامل في لبنان والانغلاق الكامل في غيره بشكل عام) لم تساعد في صيانة وحدة المجتمعات العربية أو تذويب الانقسامات داخل البلد الواحد.

وأعتقد أنّ المشكلة لم تكن أساساً في نسبة الحرية التي تُمنَح لوسائل الإعلام بقدر ما كانت في طبيعة القوى الحاكمة التي تجعل من الإعلام مرآةً لها، بحيث تساهم هذه الوسائل في توجيه الرأي العام بما يخدم طبيعة ومصالح القوى الفاعلة والمسيطرة.

إنّ الاستثناء اللبناني في مجال الحريات الإعلامية العربية، خلال عقود ما بعد مرحلة الاستقلال، لم يمنع من تفجّر الأزمات السياسية والأمنية بل على العكس فإنّ الصحافة في لبنان تحوّلت في تلك الفترة إلى سلع تُباع وتُشرى من أطراف عربية ودولية لتكون منابر إعلامية تخدم هذه الجهات في صراعاتها ومشاريعها بالمنطقة العربية.

إنّ أقصى ما يستطيع أن يصل إليه أي إعلام حر في أي بلد هو التعبير عن الشكوى وليس القدرة على إزالة أسباب الشكوى لأنّ ذلك يصبح من مسؤولية نظام الحكم السائد في البلد.

لهذا اعتبرت الإعلام العربي عموماً، في مراحله السابقة كلّها ومنذ نشأته، مرآةً تعكس طبيعة القوى الفاعلة والمتمكّنة بالمجتمع وتخدم غايات ومشاريع هذه القوى، محلّيةً كانت أم خارجية.

إنّ الإعلام قد تحوّل في السنوات الأخيرة إلى صناعة قائمة بذاتها بل إلى مؤسسات تجارية كبرى مثلها مثل باقي الشركات والمؤسسات المالية التي تتحكّم في كثيرٍ من اقتصاديات العالم.

ويكفي الإشارة إلى أمثلة محدّدة حتّى ندرك خطورة ما يحدث على صعيد الإعلام وانعكاسه على بلادنا العربية وقضاياها المتعدّدة. فروبرت موردوخ، مثلاً، وهو من أصل أوسترالي ومعروف بتأييده الكبير لإسرائيل، يملك امبراطوريةً إعلامية كبيرة تشمل الولايات المتحدة وبريطانيا وأوستراليا وأكثر من خمسين بلداً في العالم. وتضمّ امبراطوريته، عدة صحف ومجلات ودور نشر وشبكات تلفزيونية وشركات سينمائية معروفة عالمياً كشركة فوكس (Fox) للقرن العشرين وخدمات على الكمبيوتر للمعلومات.

مثال آخر، شركة جنرال إلكتريك في أميركا، وهي نفسها مالكة لشبكة NBC وعدد آخر من وسائل الإعلام الإذاعية، أمّا شركة "والت ديزني" فقد حازت منذ عقد من الزمن تقريباً على ملكية شبكة ABC الإخبارية المشهورة في أميركا..

طبعاً هذه الشركات لها مصالح وسياسات خاصّة داخل أميركا وخارجها، وهي تلعب دوراً كبيراً في صنع السياسة الأميركية وفي ترشيح العديد من الأشخاص للمناصب الحسّاسة في الولايات المتحدة.

لذلك من المهم التساؤل عمّا يخدمه الإعلام وليس فقط عن من يملكه.

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
إعلام، لخدمة أيّة ثقافة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مقالات الرأي-
انتقل الى: