أهلا وسهلا بك

في بيت شباب فلسطين الثقافي

نتائج توجيهي يوم الاحد...أسرة' بيت شباب فلسطين الثقافي تتمني لكافة الطلاب النجاح والتوفيق

البيت بيتك وفلسطين بيتك

وبشرفنا تسجيلك


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
بيت شباب فلسطين الثقافي ...يرحب بكم ...اهلا وسهلا
المواضيع الأخيرة
» حوار فى رؤية الله
أمس في 18:01 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقية
الخميس 8 ديسمبر - 23:24 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول صفات الله
الأربعاء 7 ديسمبر - 21:44 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول آل البيت
الثلاثاء 6 ديسمبر - 15:30 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول أسماء الله
الإثنين 5 ديسمبر - 15:34 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن الكبائر والصغائر
الأحد 4 ديسمبر - 16:35 من طرف رضا البطاوى

» حوار حول التقمص
الأحد 4 ديسمبر - 0:37 من طرف رضا البطاوى

» حوار عن النار
الجمعة 2 ديسمبر - 15:55 من طرف رضا البطاوى

» حوار فى الشفاعة
الخميس 1 ديسمبر - 16:40 من طرف رضا البطاوى

تابعونا غلى تويتر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
اغنية القدس الانجليزية توفيق الحكيم موضوع الدجاج حكايات للايميل الساهر مراد الحب كرسي امتحانات تحميل بالغة المنتدى العاب جميله كاظم الاعتراف لعبة مواويل عباراة المزعنن توقيع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sala7
 
خرج ولم يعد
 
rose
 
أحلى عيون
 
البرنسيسة
 
Nousa
 
اميـــ في زمن غدارـــرة
 
ملكة الاحساس
 
رضا البطاوى
 
لحن المطر
 
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 «الصباب » مهنة قديمة في غزة يحاول أصحابها إحياءها بكل السبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sala7
المدير
المدير


ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 13062
العمل/الترفيه : معلم لغة عربية ، كتابة وقراءة
نقاط : 30075
الشهرة : 6
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

بطاقة الشخصية
ألبوم الصور:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: «الصباب » مهنة قديمة في غزة يحاول أصحابها إحياءها بكل السبل   الأحد 8 أغسطس - 20:04

«الصباب » مهنة قديمة في غزة يحاول أصحابها إحياءها بكل السبل


غزة _ "القدس" تقرير علاء الحلو :

تعددت أشكال الإبداع التراثي الفلسطيني فطرق بصفاته العديدة أبواب الحزن والفرح والأمل والسرور, حتى وصل ذلك الإبداع للأفراح والمناسبات الفلسطينية المميزة التي يزينها صبابي المشروبات الباردة والساخنة في المناسبات السعيدة والحزينة ليشكلوا بأدواتهم ذات الألوان الوردية لوحات فريدة من الإبداع تؤكد على تميز الحضارة الفلسطينية المجيدة وتدلل على الشعب الفلسطيني المعطاء والمحب للحياة كغيره من شعوب الأرض.
إقبال متجدد


في الفترة الأخيرة شهدت أفراح ومناسبات قطاع غزة إقبالا شديدا على ظاهرة صبابي الخروب والمشروبات الباردة الى أن أصبحت جزءا محبوبا من فقرات العرس الفلسطيني, فيقوم أصحاب الفرح بالتنسيق مع الصباب لكي يجهز أدواته ويطوف بها بين المدعوين لتوزيع الخروب وأنواع العصائر المختلفة مما يعطي المناسبة شكلا أكثر تميزا وسعادة.

وللاطلاع عن قرب على هذه المهنة "القديمة الجديدة" والتي أصبحت مصدرا لدخل الكثير من العائلات الفلسطينية, التقينا بأحد أقدم صبابي الخروب في قطاع غزة ليسرد علينا بداية حياته مع هذه المهنة منذ أن كان شابا صغيرا حتى أصبح لديه مجموعة من العمال الراغبين بالتمسك بهذه المهنة والمؤكدين على أهمية استمرارها كشكل من أشكال التراث الفلسطيني الجميل.

الصباب "شريف الحطاب" في صغره كان يعمل داخل الخط الأخضر ويحصل على الأموال التي تعيل أسرته, ولكن بعد إغلاق المعابر وتوقف "عمال إسرائيل" عن العمل توقف كذلك دخله الذي يطعم من خلاله أبنائه الصغار, فقرر العودة الى مهنة والده الأصلية وأن يكون صبابا للخروب فتوجه الى أحد صبابي الخروب القدامى ليرشده, فأخبره ذلك العجوز بالأدوات اللازمة لهذه المهنة, فطلب شريف من والده توفير هذه الأدوات التي جاء بها من مصر وبدأ يعمل على "بسطة صغيرة" في ميدان فلسطين الى أن أصبح مشهورا وبات الناس يطلبوه في حفلاتهم الليلية ومناسباتهم السعيدة وأعياد ميلادهم لتوزيع الخروب ومختلف أنواع العصائر على الحضور, كذلك في المناسبات الحزينة لتوزيع القهوة والتمر.
بداية مرهقة


وفي لقائنا معه تحدث شريف عن بدايته وقال "طلبت من والدي شراء الأدوات اللازمة للعمل وهي البكارج والأباريق فأحضرها وبدأ بتجهيز الخروب, وبعد ذلك أصبحنا نخرج يوميا أنا ووالدي بعد أن نلبس الزي التراثي الى ميدان فلسطين للعمل على بسطتين متقابلتين, وبدأت هذه المهنة بإدخال الأموال المناسبة على أسرتنا لتمكننا من العيش وسط غلاء الأسعار, كذلك بدأت بلفت أنظار الجميع الينا سواء على المستوى الشعبي أو الرسمي وجاءتنا في تلك الفترة الكثير من العروض لتغطية احتفالات في الفنادق وعلى البحر وفي البلديات, وأصبحت تأتينا الوفود الأجنبية والسياح لالتقاط الصور معنا ونحن نلبس الزي التراثي الخاص بهذه المهنة".



وتابع الحطاب حديثه "لم أكن أرغب بالعودة لمهنة الصبابة ولكن الأوضاع الصعبة أجبرتني على ذلك, ومع ذلك فأنا أصبحت مستمتعا بهذه المهنة التي أحببتها والتي أتمنى أن تنتشر بشكل أكبر, فقد حسنت من وضعي الاقتصادي وتعود علينا بالمال المناسب", وأشار الى أنه يتلقى يوميا العديد من العروض لتغطية حفلات ومناسبات مختلفة الى أن وصل به الحد لرفض بعض المناسبات لانشغاله هو وفريقه بتغطية أكثر من خمسة عشر مناسبة أخرى في نفس اليوم.
الصباب وأصحاب الاحتفال


أما عن آلية التنسيق والتي تتم قبل عدة أيام بينه وبين أصحاب المناسبة فيقول "أصبحنا مشهورين بعد الإعلانات والكروت التي وزعناها خلال تغطيتنا للحفلات, وأصبحت العروض تتوالى علينا يوميا, فيطلب صاحب المناسبة منا تغطيتها بالخروب أو العصير, فنجهز الأدوات اللازمة ونتوجه لمكان الاحتفال ويكون عدد فريق الصبابين حسب حجم الحفلة, كذلك الأجرة والأدوات, ويبدأ فريق الصبابين بتوزيع العصائر التي حدد أصحاب المناسبة أطعامها على الحضور وتكرار ذلك حتى انتهاء الاحتفال أو الغذاء أو العيد ميلاد أو أي مناسبة يتم فيها دعوة الصبابين لتغطيتها".

وأشار الحطاب الى أن هناك الكثير من العائلات التي ترغب بأن يقوم فريق الصبابين بصناعة الخروب داخل الاحتفال وأمام أعينهم, كذلك الأنواع الأخرى من المشروبات مثل "عصير توت وموز, مانجا, برتقال,فروتي, أناناس والعديد من الأطعمة الأخرى" مما يشعرهم بسعادة المناسبة, وهناك من يطلب تجهيز الخروب مسبقا وتوزيعه على الحضور مباشرة.

وأضاف الحطاب أن عدد الصبابين داخل الاحتفالات والمناسبات يختلف باختلاف حجمها, فهناك المناسبات الصغيرة التي يكفيها صباب واحد, وهناك الاحتفالات الكبيرة التي تحتاج الى ما يزيد سبع صبابين في الاحتفال الواحد, كذلك عدد الاحتفالات التي يمكن تغطيتها في اليوم الواحد تزيد عن 20 احتفالا يتم التنسيق معها وتوزيع فريق الصبابين عليها لتغطيتها بشكل كامل.

وأكد الحطاب على أنه يهتم خلال عمله بلبس الزي الخاص بمهنته لأنه يعتبر جزء من التراث الفلسطيني كذلك يهتم بالنظافة بشكل كبير, وبمذاق ما يقدمه للناس أثناء الاحتفالات, لافتا الى أنه يشعر بسعادة بالغة وهو يطوف بين جموع المحتفلين لأنه يحس بفرحهم.
"نقص الثلج من أكبر العقبات"


وأشار الحطاب الى أن نقص الثلج من أكبر المشاكل التي تواجهها مهنتهم وذلك بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي في قطاع غزة, حيث أن مهنة الصبابين تعتمد بشكل أساسي على الثلج لتبريد الخروب والعصائر في ظل حر الصيف الشديد, لافتا الى أنه كان في السابق يوفر الثلج من الثلاجات الموجودة داخل بيته, ولكن في هذه الأوقات لا يتمكن من توفير كميات الثلج الكبيرة المطلوبة, كذلك نقص عدد مصانع الثلج تساهم بشكل كبير في زيادة هذه المشكلة, فيقوم هو وفريقه بالطلب من أصحاب المناسبة توفير الثلج في الأوقات التي لا يتمكنوا فيها من توفيره.

وتحدث عن بعض العقبات الأخرى التي تواجه عملهم حيث ازدادت الأسعار على الخروب والسكر وهي المكونات الأساسية لعملهم فقد كان في السابق سعر كيلو الخروب 1,5 شيكل, وكان سعر كيس السكر 60 شيكل, بينما الآن أصبح سعر طن الخروب 500 دولار أي ما يعادل 5 شيكل للكيلو الواحد, وأصبح سعر كيس السكر في الوقت الحالي 170 شيكل وسعره مرشح للزيادة بسبب اقتراب قدوم شهر رمضان المبارك.
الصبابون في رمضان


ووصف الحطاب مهنة الصبابين في هذا الشهر قائلا "أجواء رمضان تكون مميزة عن الأيام العادية على كل الناس وخصوصا علينا, ونركز في عملنا في هذا الشهر الكريم على الخروب والعرق سوس والقطايف والتمر والقهوة السادة", لافتا الى أن العمل يزداد بعد أذان العصر وذلك لاقتراب موعد الإفطار وبدء الناس بشراء ما يلزم ذلك الإفطار الرمضاني الذي تزينه الطقوس الرمضانية الفلسطينية, أما بعد الإفطار فان لمهنة الصبابين أجواء خاصة وصفها الحطاب قائلا "ليالي رمضان جميلة جدا وتستفيد مهنتنا بشكل كبير من الأمسيات الرمضانية التي تقيمها المؤسسات والفنادق البحرية.

وفي نهاية لقائنا مع الحطاب أكد على أنه يتأمل خيرا في هذه المهنة لأنها أصبحت مصدر رزق للكثير ومن المتوقع أن يزيد انتشارها بسبب زيادة أعداد العاطلين عن العمل, واختتمنا حديثنا معه بسؤال "هل ترغب بتوريث هذه المهنة لابنك أحمد كما ورثتها عن والدك؟", فأجاب مسرعا "بالطبع لا لأن هذه المهنة أرهقتني جدا فأنا اعتدت على ألم حمل البكرج بعد أكثر من سنة من عملي فيها, لن أجعل ابني يتعب وسأجعله يكمل تعليمه الذي حرمت منه".

_________________
تحياتي:


العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار..

والعقول المتفتحة تناقش الأحداث..

والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس..


مدونة /http://walisala7.wordpress.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.d3wa.com
 
«الصباب » مهنة قديمة في غزة يحاول أصحابها إحياءها بكل السبل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإعلام والمعلومات :: مصدر معلومات البيت "تقارير صحفية"-
انتقل الى: